simple hit counter قَتل حبيبته وأطعم أجزاءها للكلاب ثم عاد إلى الملاعب جريمة "مقززة وتدل على وحشية مطلقة".. عذبها لستة ايام ثم خنقها بربطة عنق - مجلة عالم المعرفة
 قررت محكمة برازيلية أن لا تأخذها شفقة أو تعاطف وهي تصدر حكما بالسجن 22 سنة و3 أشهر على برونو فيرنانديز داس دوريس دي سوزا أو المعروف اختصارا بـ"برونو" حارس المرمى السابق لأندية اتلتيكو منيرو وفلامنغو وكورينثيانس بعدما أدانته بقتل صديقته إيليزا ساموديو.

برونو الذي اعتقل على ذمة القضية منذ يوليو 2010 وجدته المحكمة مذنبا بقتل إيليزا ومحاولة التخلص من جثتها بتقطيعها وإطعام أجزاء منها للكلاب إلى جانب دفن جزء آخر لكونها رفضت الإجهاض وقررت ولادة طفل منه بطريقة غير شرعية.

برونو المتزوج ثار غضبه لما فعلته إيليزا والتي لاحقته في المحاكم لإثبات أبوته للطفل الذي ولد في 2010 قرر وضع حد نهائي لهذه الإشكالية فاختطف عشيقته السابقة وطفلها ومارس مع أصدقائه به – وزوجته- صنوفا من العذاب لستة أيام على عارضة الأزياء السابقة قبل أن تلفظ أنفاسها بعد خنقها بربطة عنق تحولت بعدها إلى أشلاء يتم إطعامها لعدد من الكلاب يمتلكها حارس المرمى في منزل له.

الآن وبعد 7 أعوام خرج برونو من سجنه في إطار استئناف تقدم به وأراد العودة إلى ما مارسه في حياته المهنية وهو حراسة المرمى، حبل الإنقاذ جاءه من ناد يستعد لخوض منافسات دوري الدرجة الثانية في البرازيل –بوا أسٍبورتي- ليبدأ الجدل في المجتمع البرازيلي وليس فقط في النادي الذي يبعد مقره عن ريو دي جانيرو بـ400 كيلومتر إلى الشمال الشرقي.


حارس المرمى أعلن أنه يستحق "فرصة ثانية" وأضاف بأنه يحلم أن يرتدي يوما ما قميص المنتخب البرازيلي لأن الأحلام لا تتوقف وهي ما أبقته حيا خاصة بعد أنباء عن محاولته الانتحار مرتين خلال فترة سجنه.

النادي الذي أثار الجدل فقد 3 من رعاته التجاريين من دون أن يفقد دعم حاكم الولاية الذي يقدم عبر أموال حكومية دعما له ولمشجعيه.

keyboard_arrow_up

جميع الحقوق محفوظة © مجلة عالم المعرفة

close

أكتب كلمة البحث...