الاثنين، 6 فبراير، 2017

صور للكبار فقط لفنّانون قتلوا في الحرب السورية بأبشع الطرق قتلوا بالقذائف والرصاص والخطف في أحداث مروّعة.. *نعتذر عن هذه الصور القاسية

 أودت الحرب في سورية بأرواح مئات الآلاف من أهلها، ومن بينهم فنانين كثر، على رأسهم القدير ياسين بقوش والممثل الشاب محمد رافع والممثلة سوزان سلمان وفهد نجار، اضافة الى اصابة فنانين آخرين.

أحمد رافع: ابن الفنّان محمد رافع، قتل في عام 2012 عن عمر ناهز الثلاثين عاماً. وأفاد "المرصد السوري لحقوق الإنسان" حينئذ بأن مسلحين تمكنوا من خطفه وقتله بتهمة إعطاء معلومات عن المتظاهرين والناشطين. ونقل "المرصد" أن الفنان كان يحمل سلاحاً فردياً وكان بمهمة من القوات الجوية. ودُفن رافع الإبن في مقبرة الدحداح في دمشق. وشارك في حياته بعدد كبير من الأعمال السورية، ومن أبرزها في "باب الحار" بدور "ابراهيم"، كما شارك في "رجال العز" و"بومب أكشن" و سلسلة "مرايا" مع الفنّان ياسر العظمة.



ياسين بقوش (75 عاماً): قتل عام 2013 خلال الأزمة الدائرة في  وطنه، إثر تعرض سيارته لقذيفة أثناء مروره في حي العسالي في مخيم اليرموك حيث يقيم في دمشق، و تمكن الأهالي من إخراج جثمانه من سيارته التي احترقت بالكامل. وينتمي بقوش إلى جيل تأسيس الكوميديا السورية، الذي انطلق في بداية ستينات القرن الماضي مع أقطاب الكوميديا السورية دريد لحّام ونهاد قلعي وناجي جبر وغيرهم. وقدم عشرات الأعمال التلفزيونية السينمائية الكوميدية، حيث اشتهر بشخصية "ياسينو" على الشاشة الفضية.






فهد نجار: توفي الممثل الأربعيني فهد نجار في عام 2014 بعد إصابته بطلق ناري في المعارك الدائرة حيث كان يقاتل. ولنجار أعمال درامية كثيرة منها "غزلان في غابة الذئاب"، "ولادة من الخاصرة"، "هارون والفوارس" وغيرها .



سوزان سلمان: قتلت جرّاء اصابتها بقذيفة هاون سقطت على منزلها، الكائن في منطقة باب توما في دمشق عام 2014. وقبيل الحادث الاليم قد ذكرت على صفحتها الشخصية على فايسبوك تعرّض الحي الذي تقطن فيه إلى قصف بالهاون، قائلة:"يارب سترك كنت اذكر الله منذ قليل لا أدري لماذا ..نزلت قذيفة قدام بيتي يارب سترك القذيقة ع بيت المصياتي".



مرح زيتون: نقلت إلى المستشفى جرّاء إصابتها إثر سقوط قذائف هاون بقربها، في العاصمة دمشق في عام 2015. وسقطت قذائف صاروخية من نوع هاون بالقرب من الممثلة الشابة في أحد طرقات دمشق، فأدت قوة العصف إلى طيران مرح في الهواء فتعرضت لإصابة بالرأس إثر سقوطها عن ارتفاع مترين.
وفي عام 2016 الفائت، قُتل رشيد ابن الفنّان غياث السحّار الذي ينحدر من مدينة حماة.