الخميس، 19 يناير 2017

هذا ما وجده رجال الأمن في الشقة التي كان يختبئ بها سفاح اسطنبول اختبئ في شقة فاخرة لكن ما وجده الأمن التركي رفقة الارهابي مثير للذهول

تحدث حاكم اسطنبول، واصب شاهين عما وجده الأمن التركي داخل شقة الأوزبكستاني عبد القادر مشاريبوف، منفذ المذبحة في ملهى "رينا" باسطنبول ليلة رأس السنة.

وذكر شاهين في تصريحات صحفية، اليوم الثلاثاء أن مشاريبوف اعترف بارتكاب المذبحة التي أسفرت عن مقتل 39 شخصا وإصابة العشرات، كما تم التأكد من تطابق بصماته مع ما تم العثور عليه في مكان الجريمة.

وتمكن الأمن التركي من إلقاء القبض على المشتبه به في ارتكاب الهجوم بعد عملية استمرت أكثر من أسبوعين، بمشاركة ألفي ضابط شرطة، إذ تم خلالها مداهمة 152 منزلا وتوقيف 50 شخصا.

وفي نهاية المطاف، اعتقل مشاريبوف في شقة فاخرة بمنطقة باشاك شهير حيث كان يختبئ تحت سرير أثناء عملية المداهمة. بالإضافة إلى مشاريبوف، تم إلقاء القبض على رجل عراقي و3 نساء من مصر ودول إفريقية أخرى.

وبعد اعتقال مشاريبوف والمشتبه بهم الآخرين ، واصلت الشرطة تفتيش الشقة لمدة 6 ساعات وعثرت خلال هذه الفترة على مبلغ قدره 197 ألف دولار، وسلاحيْن نارييْن، وطائرتين مسيرتين صغيرتين.

وتابع حاكم اسطنبول، قائلا: "من الواضح أن مشاريبوف نفذ الهجوم بطلب من داعش".

وسبق لمصادر أمنية تركية أن أعلنت عن ضبط مبلغ قدره 150 ألف دولار في منزل بمنطقة سيليفري في اسطنبول داهمه الأمن في 15 يناير/كانون الثاني، إذ يعتقد أن هذا المبلغ دفعه تنظيم "داعش" لمشاريبوف مقابل تنفيذ الهجوم.