simple hit counter الفنان هاني شاكر يخرج عن صمته ويعلن استقالته ..إليكم السبب الحقيقي وراء إستقالته لا يليق به ابدا - مجلة عالم المعرفة

الأحد، 29 يناير 2017

الفنان هاني شاكر يخرج عن صمته ويعلن استقالته ..إليكم السبب الحقيقي وراء إستقالته لا يليق به ابدا

منذ قليل، أعلن النجم المصري هاني شاكر، استقالته من منصب نقيب الموسيقيين، وذلك اعتراضاً على صمت أعضاء النقابة على الإهانات التي يتعرض لها هو وأسرته الفترة الأخيرة من أشخاص متطاولين ولهم أهدافهم الخاصة وفق تعبيره.

وفي بيان رسمي، قال شاكر أنه قرر الاستقالة حفاظاً على اسمه وتاريخه.

يذكر أن هاني سبق واستقال قبل عام، ثم تراجع بعد أن طالبه كثير من أعضاء النقابة بالعدول عن قراره.

وكان قد قدم الفنان هاني شاكر يوم السبت استقالته من رئاسة مجلس نقابة المهن الموسيقية، ولم يبت أعضاء مجلس الإدارة في أمر الاستقالة.
وأعلن هاني استقالته عبر صفحته الرسمية على موقع "فيسبوك"، حيث كتب موجها كلامه لأعضاء الجمعية العمومية، قائلا "شكراً علي حالة الصمت والسكوت في الفترة السابقة أمام هذا التطاول والانحطاط والسب الغير مبرر لشخصي ولتاريخي ولأسرتي ولمجلس النقابة، من مجموعة معروفة الأهداف وعلى رأسهم شخص مسجل خطر ظل شهور طويلة يهاجم ويهين الجميع ولم تتحرك الجمعية العمومية لمنع هذا التدني، الذي لا يسيء فقط لي ولكن يسيء لنا جميعا كنقابة محترمة وقوية وكبيرة".
وأضاف هاني "كان شغلي الشاغل أنا والمجلس المحترم، الذي انتخبتموه أنتم هو تحقيق الانجازات والوقوف بجانب الصغير قبل الكبير، ومد يد العون لكل إنسان وعودة الهيبة والكرامة لأصغر موسيقي في النقابة، وتحسين صورة الموسيقى أمام الجميع بعد الفترة، التي اهتزت فيها هذه الصورة والحمد لله يشهد الجميع أن ما تم في هذه الشهور القليلة الماضية لم يتحقق علي مدار أكثر من ثلاثين عاما".
وتابع "وفي الوقت الذي قررت فيه وقف هذه المهزلة، وهذا التطاول وتكليف المستشار القانوني الأستاذ ياسر قنطوش باتخاذ اللازم ومحاسبة هذا المسجل خطر، على ما قام به وتم فعلا القبض عليه وتحويله للنيابة، وجدت نفسي حتى بعد كل هذه الإهانات غير راضي عن حبسه وقررت العفو عنه لمصلحة أسرته وأولاده، في الوقت الذي لم يراع فيه هو أنني ايضا لدي أسرة وأولاد، والغريب انني في لحظة اتخاذ هذا الإجراء القانوني تجاه هذا المدعو سمعت صوت الجمعية العمومية أخيرا، تستنكر ما حدث وتستنكر محاسبة المخطئ وتتعاطف مع التطاول والتجريح للنقيب ولشخصي ولأسرتي وللمجلس المحترم المنتخب".
وأكد هاني أنه كان يظن أن الجميع يعمل في قارب واحد، لأجل مصلحة منارة الموسيقى والفن في العالم العربي، حسب تعبيره، لكنه اكتشف العكس، مختتما "لذا قررت الاستقالة وعدم الاستمرار في هذا الموقع حفاظا على اسمي، تاريخي وأسرتي الحبيبة وأتمنى للجميع دوام النجاح والتوفيق".
جدير بالذكر أنها ليست المرة الأولى التي يتقدم فيها هاني باستقالته من رئاسة النقابة، حيث سبق وقدمها في فبراير 2016، وتراجع عنها.