simple hit counter ستعتقدون انها تصطحب طفلها للمدرسة لكن عندما تمعنون النظر ستكتشفون أنها..! هنالك دائماً المرة الأخيرة لكل شيء.. إليكم قصة هذه السيدة! - مجلة عالم المعرفة
ستعتقدون انها تصطحب طفلها للمدرسة لكن عندما تمعنون النظر ستكتشفون أنها..! هنالك دائماً المرة الأخيرة لكل شيء.. إليكم قصة هذه السيدة!

ستعتقدون انها تصطحب طفلها للمدرسة لكن عندما تمعنون النظر ستكتشفون أنها..! هنالك دائماً المرة الأخيرة لكل شيء.. إليكم قصة هذه السيدة!

 تمنح الأم أفضل ما لديها لطفلها وتضحي من أجله بالكثير، وجميع الأمهات يرغبن بوقت راحة ينسون به مشاكل الحياة اليومية، لكن في الوقت ذاته لا يريدون لأي شيء أن يؤثر على حياة أطفالهم؛ وهذه الأم التي تصطحب ابنها للمدرسة في الصورة تفكر في الأمر ذاته.

تفكر هذه الأم كيف أنها منحت كل شيء لطفلها، حتى أنها تنازلت عن الكثير في حياتها من أجل تحقيق احتياجات طفلها، ولهذه الأم طفل آخر لا يتوقف عن البكاء ليلاً، الأمر الذي يجعلها لا تنام ليلاً،  إلا أن هناك ما يعطيها القوة، إليكم هذه الرسالة التي شاركتها مع العالم.

هذه الرسالة اسمها "المرة الأخيرة"، وهي مخصصة لجميع الأمهات اللواتي يضحين بالكثير من أجل أطفالهم، فهذه الأم وصفت كل ما تشعر به بكلماتها، كما ستأخذكم هذه الرسالة إلى عالم الأمومة وستظهر لكم أن شعور الأمومة يستحق كل هذا العناء.

كتبت الأم: "في المرة الأولى التي ستحضنون بها طفلكم ستتغيرون تماماً ولن تعودوا كما أنتم، ربما سترغبون في العودة كما كنتم سابقاً كأفراد يمتلكون الحرية لديهم وقت فراغ ولا يعرفون معنى الإرهاق والتعب وكل يوم كان ملك لكم.. الآن الوضع اختلف، فقد استبدلتم كل ما كنتم عليه من حرية بحفاضات الأطفال، بكاءهم، شكواهم الدائمة، شجارهم.  قد يبدو الأمر وكأنكم بدوامة لا تنتهي، لكن لا تنسوا.."

وأضافت: "هناك مرة أخيرة في كل شيء، سيأتي اليوم الذي ستطعمون به طفلكم لآخر مرة، النوم على اللابتوب بعد يوم طويل، والكرة الأخيرة التي ستحضنونهم بهاوهم نائمين، ستغسلون شعرهم لآخر مرة، وعندما ستمسكون يدهم في الشارع.. وبعدها هم لن يحتاجو الأمور ذاتها منكم بعد الآن، ستتوقفون عن الاستيقاظ في منتصف الليل لتحتضنوهم، ستتوقفون عن الغناء لهم واللعب معهم، فهناك دائماً المرة الأخيرة".

وتابعت: "عندما ستصطحبونهم إلى المدرسة ستقبلونهم قبلة الوداع، وفي اليوم التالي لن يطلبوا منكم أن تصطحبوهم إلى أي مكان مجدداً، سيكون هناك آخر مرة تقرأون لهم فيها قصة ما قبل النوم، تنظفون وجههم المليء بالأوساخ، كما ستكون هناك آخر مرة يقفزون بها بين ذراعيكم".

وختمت قائلة: "وفي الحقيقة أنتم لن تعرفوا متى ستكون آخر مرة حتى تحدث بالفعل، وحتى عندما يحدث الأمر فأنتم ستحتاجون إلى الوقت لتستوعبوا الأمر.  لذا وأنتم تعيشون هذه اللحظات تذكروا أنها ستنتهي ولن تبقى للأبد وعندما تنتهي فأنتم لن تختبروها مجدداً".

المصدر: worldtruth.tv