simple hit counter شاهد كيف قتل ابنه و دفنه تحت الدرج من دون سبب من ابشع جرائم العصر التي حدثت في عالمنا العربي! - مجلة عالم المعرفة
شاهد كيف قتل ابنه و دفنه تحت الدرج من دون سبب من ابشع جرائم العصر التي حدثت في عالمنا العربي!

شاهد كيف قتل ابنه و دفنه تحت الدرج من دون سبب من ابشع جرائم العصر التي حدثت في عالمنا العربي!

 عرض برنامج أحمر بالخط العريض الذي يبث على فضائية "LBC" اللبنانبة ويقدمه الاعلامي اللبناني الشاب مالك مكتبي، واحدة من أقوى حلقات البرنامج بعنوان "جرائم عائلية"، استضاف خلالها أهالي الضحايا وبعض من المجرمين أنفسهم، ويظهر البرنامج جرائم مروعة ارتكبتها امهات واباء واطفال بحق اهلهم في جرائم هزت المجتمعات العربية.


قتلت زوجها بمساعدة العشيق

يروي احد الضحايا كيف قامت امه بقتل والده، و بمساعدة جارها العشيق وذلك بعد معرفتهم بإمتلاك زوجها مبلغ (5000 دينار). الجريمة ظلت غمضة على مدار 35 عاما، وجرى التخلص من جثة القتيل في احراش عجلون بالاردن.  ويشرح الابن  خلال البرنامج عن كيفية قتلهم الضحية قال :" ضربت أبي بالعصى على رأسه ثم أتى عشيقها و خنقه و كسر له عضام حنجرته"، و يطالب الابن بإعدام امه فوراً و يرفض الحكم عليها بالمؤبد لأنها ستبقى تتنفس على حد قوله.


قتل زوجته لدفاعها عن طفلته

وفي قصة أخرى يقوم  زوج بقتل زوجته امام أولادها بعد دفاعها عن ابنتها التي لم تتعدى ثماني سنوات.

وفي التفاصيل تروى ابنة القتيلة أن والدها بدأ بضربها بقوة فتدخلت الام لتساعدها وتنقذها من الموقف فما كان من الاب إلا ان صب غضبه على الأم وبدأ بضربها قوة حتى كسر جمجمتها و قتلها فوراً. وبعد ذلك تم نقل الام الى المشفى وحاول الاب اجبار ابنته على القول إن الام سقطط لوحدها إلا أنها اعترفت امام القضاة أن والدها هو القاتل، حيث تم حكمه حينها بالسجن ١٥ عاما لكنه افرج عنه بعد ١١ سنة حيث حصل على عفو.


و تطالب الأبنة بالحكم على والدها بالسجن المؤبد و ترفض اعدامه وذلك لكي " يتعذب اكثر خلال سجنه".


هكذا قتل ابنه بدون سبب

وفي جريمة اخرى قام والد بقتل ولده دون سبب واضح ثم اخفى جثته. وحاول الاب خلال ١١ شهر اظهار حزنه على اختفاء ولده وكان دائم البكاء امام الناس، لكن القدر شاء ان يتم فضحه، حيث عثر كلب بالصدفة على جثة ابنه، وبعد التحقيقات تبين أن القاتل هو الأب، وهو امر لم يصدقه احد من المقربين منه، و لم يتبين السبب الذي دفع الاب لقتل ابنه الا ان بعض الروايات قالت إن الدافع كان سرقة مال من الولد الضحية الذي لم يتعدى عشرين عاما.

"بدي شلحو" .. قتلتو !!

وفي اقوى اعتراف على الاطلاق في حلقة احمر بالخط العريض،  كان ما اقر به احد المجرمين على الهواء مباشرة حين ذهب " لتشليح " بمعنى سرقة نقيب الاطباء اللبناني قبل سنوات في جريمة اثارت الرأي العام اللبناني حينها.

الجاني علم أن الضحية كان بحوزته مبلغ  500 الف دولار في بيته عن طريق خادمته الموجوده في منزل الضحية، فتوجه إلى هناك على امل سرقة الأمول وحاول تخويف الضحية حينها لكي يسرقة إلا ان رصاصة انطلقت بالخطأ فتسببت في موته على الفور. وحكم على الجاني حينها بالاعدام وتم تخفيف العقوبة إلى المؤبد.