simple hit counter خاص للمتزوجين : هذه الجملة كان ردّدها رجل لزوجته كل يوم وأنقذت زواجهما من الإنهيار.. إليكم ما كان يسألها يومياً وماذا كانت تجيب.. - مجلة عالم المعرفة
خاص للمتزوجين : هذه الجملة كان ردّدها  رجل لزوجته كل يوم وأنقذت زواجهما من الإنهيار.. إليكم ما كان يسألها يومياً وماذا كانت تجيب..

خاص للمتزوجين : هذه الجملة كان ردّدها رجل لزوجته كل يوم وأنقذت زواجهما من الإنهيار.. إليكم ما كان يسألها يومياً وماذا كانت تجيب..

يمرّ الثنائي بالعديد من المشكلات والمصاعب في الحياة الزوجية وقد تصل علاقتهما إلى حافة الإنهيار بسبب إختلافاتهما وعدم قدرتهما على فهم بعضهما. هذا ما حصل مع الكاتب الأميركي "ريتشارد بول إيفنز" وزوجته "كيري".


مرّ هذا الثنائي بمرحلة دقيقة وصعبة مثله مثل أي ثنائي آخر. ولكن تمكّن ريتشارد من إنقاذ زواجه من خلال جملة واحدة قالها لزوجته كلّ يوم. إليك تفاصيل هذه القصة المؤثرة فيما يلي...

بعد معاناة طويلة في حياتهما الزوجية بسبب إختلافاتهما وعدم تطابق شخصيتهما، إستطاع الكاتب الأميركي ريتشارد أن ينقذ زواجه من الإنهيار. فقد أدرك أنّه مهما حاول لن يتمكّن من تغيير زوجته وطبعها والعكس صحيح. فقرّر المبادرة في تغيير نفسه أولاً وعدم الإستسلام لليأس الذي يعيشه في حياته الزوجية. فطرح على زوجته السؤال التالي: ماذا يمكنني أن أفعل لتكوني مرتاحة؟ تفاجأت الزوجة بهذا السؤال ولم تأخذه على محمل الجدّ. فأجابت بسخرية وغضب: "لا يمكنك أن تفعل أي شيء ولكن إن أصرّيت على ذلك يمكنك تنظيف المطبخ!" فقام الزوج بتنفيذ طلب كيري.


منذ ذلك الحين، طرح ريتشارد هذا السؤال يومياً على زوجته ونفذّ كلّ طلباتها لمدة أسبوعين، إلى أن طرحت كيري عليه السؤال التالي وهي تبكي: "لماذا تقوم بكلّ هذه الأمور من أجلي؟ أنا صعبة الإرضاء ولكنك لست مجبراً على القيام بكل تلك الجهود من أجلي!"، فأجابها زوجها قائلاً: "لأنني أحبك وأريد إنجاح علاقتنا، قولي لي ماذا يمكنني أن أفعل لتكوني مرتاحة؟". إبتسمت وقالت له : "لا أريد سوى أن أقضي بعض الوقت معك!".

هكذا إستطاع الزوج كسر كلّ الحواجز بينه وبين زوجته وتمكنّ الثنائي من تجديد الحب في العلاقة. لذلك، لا تنسي أن الإهتمام بالتفاصيل الصغيرة والمبادرات البسيطة التي يمكن القيام بها من أجل الشريك تساعدك على تخطّي أصعب المحن والحفاظ على الحب الأبدي.