simple hit counter بالصور رجال خدعوا بسبب المكياج فكان ردهم قاسياً ماذا تفعل لو كنت مكانهم؟ - مجلة عالم المعرفة
بالصور رجال خدعوا بسبب المكياج فكان ردهم قاسياً ماذا تفعل لو كنت مكانهم؟

بالصور رجال خدعوا بسبب المكياج فكان ردهم قاسياً ماذا تفعل لو كنت مكانهم؟

حكاية النساء مع المكياج خارجة على السيطرة كلياً، فمساحيق التجميل لم تعد أداة للزينة، بل وسيلة لتعديل ملامح الوجه وإخفاء جميع العيوب.

الحكاية تبدأ دائماً برجل تعرف إلى امرأة جميلة وذكية وبعد التعارف أو الحب قررا الزواج. وبعد الزواج تحل الفاجعة سريعاً، فما إن تزل مساحيق التجميل عن وجهها حتى يجد نفسه أمام واقع مرير لم يتمكن من رؤيته من قبل لأنها كانت تخفي حقيقتها دائماً خلف قناع المكياج.

هؤلاء الرجال الذين شعروا بأنهم تعرضوا للخداع، ردوا الصاع صاعين. فما هي حكاياتهم.

 1- نظرة واحدة كانت كافية

ظن للوهلة الأولى بأن لصاً دخل منزلهم ليدرك بعد لحظات بأن التي تقف أمامه صباح زفافهما هي عروسه. أصابته حالة من الصدمة بعد أن رأى وجهها للمرة الأولى بلا مساحيق تجميل. يقول الرجل الجزائري إنه لم يشاهدها مرة واحدة من دون مكياج منذ تعارفهما، فهي كانت تحرص على التبرج بشكل دائم وأنه صباح ذلك اليوم وبعد أن أزالت مكياجها وغسلت وجهها تمكن من رؤيتها على حقيقتها للمرة الأولى. شعر بالغضب والخداع فما كان منه إلا أن رفع دعوى قضائية طالبها فيها بتعويض قدره 20 ألف دولار؛ بسبب الضرر النفسي الذي ألحقته به  متهماً إياها بالتزوير والنصب والاحتيال؛ بسبب إخفائها وجهها الحقيقي، وطبعا قام بتطليقها.


2- طلقها خلال شهر العسل

لم يستمر الزواج هذا أكثر من ٢٥ يوماً، ولم يتمكن العريس من التحامل على نفسه لإكماله. الشاب المصري الذي تزوج فتاة جميلة لم يعد بأمكانه النظر اليها لساعة إضافة فهي كما يقول لم تعد تشبه الفتاة التي تزوج بها بعد قيامها بإزالة مساحيق التجميل. العروس كانت كما غيرها من الفتيات تدأب على التبرج والخروج بأجمل صورة ممكنة، وبعد الزواج كان لزاماً عليها أن تظهر على طبيعتها. ورغم محاولات الأقارب التدخل لإصلاح الأمور بينهما إلا أن الزوج «المفجوع» رفض رفضاً قاطعاً وقام بتطليقها.


3- أزالت المكياج فظهرت اللحية 

كان من المفترض أن تكون ليلة الدخلة لكنها تحولت الى فاجعة أدت إلى الطلاق. في تلك الليلة وبعد حفل الزفاف اختلى العريس السعودي بعروسه، وبعد أن قامت بإزالة طبقات المكياج لاحظ وجود بقع خضراء داكنة على ذقنها، وبعد معاينة للمنطقة والاستفسار منها عن سبب ظهور هذا اللون أوضحت العروس بأنها تعاني من خلل في الهرمونات، ما أدى الى ظهور الشعر في منطقة الذقن بشكل كثيف ما دفعها إلى الحلاقة بشكل متكرر، ردة فعل العريس كانت هستيرية بداية الأمر ليعود لاحقاً ويستشير والده الذي نصحه بتطليقها فوراً.. وهذا ما كان.
4- خدعته في النظرة الشرعية  فطلقها 

أراد شاب سعودي التأكد من جمال عروسه قبل الزواج بها. وبعد الإتفاق مع أهلها على النظرة الشرعية كاد العريس الشاب في قمة السعادة والرضى بسبب جمال عروسه ونضارة بشرتها. خلال فترة الخطوبة كانت سعادته تكبر اذ كانت تحرص على التبرج والظهور بأجمل شكل ممكن. لكن الصورة الوردية هذه تبدلت ليظهر وجهها الحقيقي بعد الزفاف، فلا بشرة نضرة ولا جمال ولا حتى جسد رشيق كما كان يظن. كل ما شاهده كان عبارة عن إضافات وخدع من رأسها حتى أخمص قدميها. أراد أن يطلقها بعد فترة من زواجهما، لكنها كانت في بداية حملها . 
قد يظن المرء للوهلة الاولى بان أشهر الحمل بالاضافة الى إنجابها طفلاً قد يدفعاه لتبديل رأيه، إلا ان  ذلك لم يحصل اذ طلقها مباشرة بعد إنجابها لطفلهما. 

5- اكتشف قبحها من أطفالهما

اليابانية هذه أخذت مفهوم تعديل الوجه الى مراحل متطرفة، فبالإضافة الى المكياج الدائم كانت هذه المرأة قد خضعت لعمليات تجميل عديدة قبل الزواج. لكن وجهها الحقيقي وجد طريقه للظهور عندما بدأت بإنجاب الأطفال. الزوج المصدوم بقباحة أطفاله ظن للوهلة الاولى بانها قد تكون قد أقدمت على خيانته فطلب تحليلا للحمض النووي. وبعد إثبات أبوته اكتشف الزوج بأن الملامح الجميلة التي كان يتغزل بها يومياً معدلة بشكل جذرية ومخفية بطريقة محترفة بالمكياج. فما كان منه إلا أن رفع دعوى قضائية بحقها وقام بتطليقها.



6- طلقته بسبب عشقها للميكاج

الحكاية هذه مختلفة عن الحكايات السابقة، فالسيدة البحرينية التي تبلغ عقدها الثالث تقاضي زوجها بتهمة إلحاق الضرر النفسي والمعنوي والمعاملة السيئة، وذلك بسبب منعه إياها من وضع المكياج.
الحكاية بدأت حين طلبت بعد ١٥ عاماً من الزواج من زوجها السماح لها بوضع المكياج والخروج، لكن الزوج رفض رفضاً قاطعاً، الزوجة لم تتقبل الأمر هذا، فحملت قضيتها إلى المحاكم مطالبة بتطليقها، وبسبب عدم وجود أي ضرر ملموس رفضت طلب المرأة التي عادت مجدداً وطلبت استئناف الحكم.