simple hit counter 8 معلومات لا تعرفها عن الملياردير المصري "العجوز" زوج حبيبة "جاستين بيبر" - مجلة عالم المعرفة
8 معلومات لا تعرفها عن الملياردير المصري "العجوز" زوج حبيبة "جاستين بيبر"

8 معلومات لا تعرفها عن الملياردير المصري "العجوز" زوج حبيبة "جاستين بيبر"

تزوج رجل الأعمال المصري، أسامة فتحي رباح الشريف، البالغ من العمر 62 عامًا، والرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة الشركة القابضة "أدميرال" من عارضة الأزياء السابقة زينيا ديلي المولدوفية ذات الـ26 عامًا، وبطلة كليب جاستن بيبر، وأقام لها حفلا أسطوريًا أشاد به الحاضرون، وحضره 150 فرداً من الأهل والأصدقاء، طبقًا لصحيفة ديلي ميل البريطانية.

ربطت المطرب جاستن بيبر وعارضة الأزياء العالمية زينيا ديلي علاقة غرامية، ولكنها فشلت ليأتي رجل الأعمال المصري رباح الشريف ويتزوجها رغم فارق السن بينهما البالغ 36 عامًا.


أسامة الشريف، هو الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة الشركة القابضة أدميرال، وحصل على درجة البكالوريوس ودرجة الماجستير في العلوم البحرية من الأكاديمية البحرية العربية في الإسكندرية، ولديه بنتان، هما: لينا وخديجة، إضافة لابن هو سفيان.
وتعد زينيا ديلي، أشهر عارضة أزياء في مولدافيا وظهرت على أغلفة العديد من المجلات الشهيرة، وانضمت لقائمة عارضة أزياء فكتوريا سيكريت، كما شاركت في تصوير العديد من الأغاني الشهيرة.

درست الأدب وتخرجت في جامعة دولة مولدافيا، وكانت تخطط للعمل كمدرسة، ولكنها التحقت بإحدى مدارس عروض الأزياء.

ارتدت  العروسة فستانًا من الدانتيل من تصميم مصمم الأزياء اللبناني زهير مراد، بلغت تكلفته نحو 3 آلاف يورو، وارتدت حذاء جيمي شو يصل ثمنه إلى 1500 يورو.

بحسب الصحافة اليونانية التقى العروسان خلال فبراير الماضي في لوس أنجلوس بالولايات المتحدة ووقع الملياردير المصري في غرام عارضة الأزياء، وبدأت قصة الحب بينهما، وعلى الفور طلب أسامة من زينيا الزواج فوافقت على الفور، وبحسب صفحتها على انستغرام نشرت عارضة الأزياء صورة لرجل الأعمال وعلقت عليها ملكي، كبريائي، وروحي في إشارة لإعلان حبها.

البعض اتهم العروس بأنها ستتزوج رجل الأعمال المصري من أجل أمواله، ولكن عارضة الأزياء دافعت عن نفسها وكتبت من أنت لكي تحكم على حياتي؟ أنا لست مثالية، ولا أسعى لأكون كذلك، قبل أن تبدأ في توجيه أصابع الاتهام، عليك أن تتأكد أن يدك نظيفة.

بعد حفل الزفاف اتجه العروسان في رحلة عبر أوروبا، ضمت ثلاث دول، هي: سويسرا وفرنسا والبرتغال، وبدأت رحلتهما بالتوجه إلى سويسرا التي يقيم فيها والد العروس، بعد ذلك اتجهوا إلى باريس وبعدها إلى البرتغال.