تداول نشطاء موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، الجمعة الماضي، مجموعة صور لأحد مرضى مستشفى "طلعت مصطفي" الخيرية في مصر، ملقى على رصيف الشارع، "بدون ملابس".

وحول التفاصيل، يروي ناشر القصة ويدعى "محمد وناس": "اللي قدامكم ده اسمه عبد الستار، طفل مصري ، يتيم الأب وفي أولى إعدادي، مؤمَن عليه صحياً وفقاً للدستور المصري، حصله حادث أليم هو وأخوه في الإسكندرية، راح كل المستشفيات الحكومية ولا أي اندهاش، وفي الآخر اضطرت والدته تروح مستشفي طلعت مصطفي عشان فكرتها مستشفي خيرية زي ما مكتوب".

وأضاف: "ولكن مدير المستشفي اللي اسمه طارق عاطف، استنزف الأم مادياً وأخذ أكثر من ٨٠ ألف جنيه، وباعت البيت اللي عايشة فيه علشان تعالج ضناها والمستشفى طلبت أكتر، ولما فاض بالأم وطالبته بفلوس عمليات متعملتش لإبنها، أمر أمن المستشفى بإخراجه من المستشفى ورموه عريان وسط كسوره وعملياته، وكمان عروه، واترمى وسط الشارع بدون رحمة".




keyboard_arrow_up

جميع الحقوق محفوظة © مجلة عالم المعرفة

close

أكتب كلمة البحث...