simple hit counter طلقها بسبب قباحة ابنائه ليكتشف أن.. ...وهي ترد:"الإنترنت دمر حياتي" - مجلة عالم المعرفة
طلقها بسبب قباحة ابنائه ليكتشف أن.. ...وهي ترد:"الإنترنت دمر حياتي"

طلقها بسبب قباحة ابنائه ليكتشف أن.. ...وهي ترد:"الإنترنت دمر حياتي"


إنتشر العام الماضي خبراً عن رجل صيني يدعى جان فينج تزوج من امرأة جميلة جداً، وأنجب منها 3 أطفال ولكنه لم يكن راضي بأطفاله لانه يعتقد بأنهم أقبح من أن يكونو أولاده، فاعترفت الزوجة بأنها خضعت لعدة عمليات تجميلة قبل زواجها منه وبأنها كانت قبيحة مثل أطفالها مما دعى الزوج بعمل إجراءت الطلاق ومقاضاة زوجته السابقة وإتهامها بالغش،
وتم الموافقة على طلبه من المحكمة وحكمت على طليقته بغرامة وصلت إلى 120 ألف دولار . لكن في الحقيقة هذا الخبر الملفق وغير حقيقي والصورة في الواقع هي إعلان لعيادة تجميلية، قررت أن تروج لأعمالها بطريقة طريفة وكتبت في الإعلان "الأمر الوحيد الذي يجب أن يقلقك كيف تشرح هذا الأمر لأولادك"، وهذا الإعلان في الواقع دمر مستقبل عارضة الأزياء بسبب إنتشار صورتها على إنترنت التي تحولت إلى أضحوكة وكتب البعض "لا يمكنك إخفاء هذا الأمر للأبد".

ورفعت Heidi Yeh دعوى قضائية على العيادة التي إستدخمت صورتها وهي تظهر في الإعلان مع شاب وسيم لكن مع أطفال معدل أشكالهم عن طريق الفوتوشوب ليظهروا بشكل غير جذاب. وقالت هايدي في لقاء تلفزيوني مؤثر أن هذا الإعلان دمر مهنتها وحياتها الشخصية حيث تركها حبيبها بسبب الإشاعات والإحراج الذي تتعرض له في الشارع، كما أن حياتها في عالم الإعلانات بسبب حصولها على هذا الكم من الهائل من السخرية على الإنترنت وإرتبط إسمها بعمليات التجميل ولم يصدق أحد أن جمالها طبيعي.

 واضافت أنها إتفقت مع العيادة أن ينشروا الإعلان فقط في العيادة لكن قاموا بوضعه online، وبدورهم برروا موقفهم أن لديهم حق نشر الصورة أينما كان لكن هم غير مسؤولين عن الأصداء التي يحصل عليها الإعلان. وتابعت أن الصحف الصينية لفقت خبر طلاقها بسبب إكتشاف زوجي أنني قمت بعمليات تجميل حتى أن هذا إنتشر عالمياً بعدة لغات.

 وتلوم هايدي مستخدمي الإنترنت وسخريتهم عليها فقط لأنها عارضة أزياء ولا يمكنها أن ترد، وهي الان تقاضي العيادة بسبب خسارتها حوالي 150 ألف دولار بسبب الـmeme الذي ظهر عنها.