simple hit counter شاهد محاولة إغتيال الداعية الدكتور عائض القرني ومن يقف وراء محاولة الإغتيال . - مجلة عالم المعرفة
شاهد محاولة إغتيال الداعية الدكتور عائض القرني ومن يقف وراء محاولة الإغتيال .

شاهد محاولة إغتيال الداعية الدكتور عائض القرني ومن يقف وراء محاولة الإغتيال .

تعرض الدكتور الشيخ عائض القرني، الداعية الإسلامي السعودي الشهير، لمحاولة اغتيال مساء اليوم الثلاثاء، بعد إلقائه محاضرة في ندوة بالفلبين، وأسفرت محاولة الاغتيال عن إصابة «القرني» برصاصة في يده، حسب تصريحات السفير السعودي بالفلبين.

وقال السفير السعودي بالفلبين، عبدالله البصيري، إن الشيخ عائض القرني بصحة جيدة ولم يُقتل أحد من مرافقيه. 



كما طمأن "البصيري" الجميع على سلامة الشيخ «القرني»، كاشفاً عن التنسيق من أجل نقله إلى المستشفى في مانيلا لاستكمال الفحوصات الطبية، وذلك عقب تعرضه لإطلاق نار وإصابته في اليد.

وقال "البصيري" في تصريحات صحفية": "أثناء قيام الشيخ بإلقاء محاضرة في مدينة زامبوانجا الفلبينية بحضور أكثر من عشر آلاف شخص وبدعوة من إحدى الجمعيات الخيرية، أطلق مجهول النار أثناء ركوب الشيخ "عائض" السيارة".



وأضاف السفير: "أطلق الجاني ثلاث طلقات أصابت إحداها يد الشيخ فيما قتل رجال الأمن الجاني وألقوا القبض على مرافقه ولم يصب أحد من مرافقي الشيخ كما أذيع".

واختتم "البصيري" بالقول: "أطمئن الجميع أن الشيخ بصحة وعافية وقد اتصلت به تليفونياً".

من حاول قتل القرني؟



أسئلة كثيرة تصحبها إجابات تعبر عن تكهنات البعض عن المسؤول عن محاولة اغتيال الشيخ عائض القرني، فأصابع تشير إلى تورط الشيعة في عملية محاولة الاغتيال، بينما تتجه أنظار أخرى إلى تنظيم «داعش» الذي أعلن ولايته في الفلبين، فضلًا عن أن التنظيم أهدر دم «القرني» من قبل بعد موافقته على الإعدامات التي طالت الخلية الإرهابية في السعودية والتي كان من بينهم منتمين لـ«داعش».

إهدار دمه



انتقد  القرني «داعش» في أكثر من  موقف، كما أهدر التنظيم دم كل من المفتي السعودي عبد العزيز آل الشيخ، إمام المسجد الحرام، عبد الرحمن السديس، الداعية عائض القرني، الداعية صالح المغامسي، والداعية محمد العريفي الذي وصفه التنظيم بالصبي، بعد إعدام السلطات السعودية عدد من عناصر التنظيم.

حيث قال «القرني»: "تنفيذأحكام القضاء الشرعي وتأكيد بيان الداخلية بصورة جلية على سيادة الشريعة، رسالة للعالم وللمجرمين بأنه لا تفريط في مبادئنا ولا تهاون في أمننا".

الشيعة



لا شك أن عاصفة الحزم التي تقودها السعودية ضد الحوثيين في اليمن والتصدي للتغلل الشيعي في المنطقة، وضع جميع القادة السعوديين وخاصة علماء الدين على قوائم الإرهاب الشيعي الذي يحاول تصفية المؤيدين للعاصفة.

ومؤخرًا نشط التغلل الشيعي داخل الفلبين وتم استقطاب أعداد ليست بالقليلة للمذهب الشيعي، وكان من أبرز تلك الأنشطة الشيعية في الفلبين، فتح كلية لتعليم أبناء المسلمين المذهب الشيعي في مانيلا، وإنشاء المدارس في مناطق المسلمين المختلفة.

ويتواجد الشيعة حالياً في مناطق كثيرة من الفلبين، ويركزون جهودهم على المدن الهامة بشكل خاص، كما يعملون بشكل منظم ودؤوب "ليل نهار" لجذب المزيد من المسلمين لمعتقدهم في الفلبين وخطرهم كبير في غياب المؤسسات السنية.

وفي عام 2009م صدر تقرير عن "منتدى بيو للدين والحياة العامة" ذُكر فيه أن تعداد الشيعة في الفلبين قد وصل إلى 46000 شخص، ولم تستبعد مصادر سعودية فضلًا عن سياسيين تورط الشيعة هناك في محاولة اغتيال القرني الذي أيد عاصفة الحزم ضدهم ورد على معتقداتهم فضلًا عن تأليفه قصيدة شعرية ترد إهانة الشيعة للصحابة.

ولاية الفلبين



كشفت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، عن انتشار تنظيم «داعش» في الفلبين، حيث أظهر فيديو جديد مقاتلين فليبيين ينتمون لداعش في معسكر تدريب بإحدى الغابات الفلبينية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الفيديو الدعائي الجديد هو أول فيديو ينشر لتنظيم داعش في الفلبين، ويظهر بعض القادة يحثون الفلبيين على السفر إلى سوريا والانضمام لهم بعد بدء معسكر التدريب الخاص بهم في هناك.

وأوضحت الصحيفة أن الإرهابيين الفلبنيين حرصوا في الفيديو على إظهار لياقتهم البدنية، وخفة الحركة من خلال استكمال سلسلة من التدريبات التي تضمن الاعتداءات وإطلاق النار.

وأضافت الصحيفة أن عصابات إجرامية تعمل على الخطف والابتزاز وطلب الفدية، بجانب الحملات الانفصالية الإسلامية والشيوعية تنتشر في  جنوب الفلبين.

مؤسس "ائتلاف الصحابة" يتهم إيران



قال ناصر رضوان مؤسس ائتلاف الدفاع عن الصحابة وآل البيت، إن إستهداف مشايخ و علماء دين الإسلام خطة إيرانية ممنهجة بدءا من اغتيال الشيخ إحسان إلهي ظهير الذي إغتالوه في باكستان أثناء إلقاءه لمحاضرة يحذر فيها من دين الشيعة و أخرها اليوم بمحاولة اغتيال الشيخ عائض القرني و بينهما الكثير من الجرائم الإرهابية .

وتابع على صفحته عبر «فيس بوك»: خطة استهداف الشيخ عائض القرني - حسب عدة مصادر- بتنسيق مع السفارة الإيرانية في الفلبين ردا على إعدام الإرهابي نمر النمر بالسعودية و فرحة عارمة في الأوساط الشيعية في عدة مناطق خصوصاً في لبنان مقر حزب اللات، حسب قوله .

وأضاف : دين الشيعة دين إرهابي دموي تحملنا خلال السنوات الماضية تخذيل المُخذلين من أهل الإسلام و صفاقة لوبي عملاء إيران في الإعلام المصري كي يعرف المواطن المصري خطر الشيعة و دولتها إيران ليس عقدياً فقط بل على الأمن القومي المصري .

واختتم: المحاولة الإرهابية اليوم لاغتيال الشيخ عائض القرني لم تزدنا إلا إصراراً على كشف إرهاب دين الشيعة الذي لا يمت بأدني صلة إلى دين الإسلام .