simple hit counter والدة طفل الـ"فيس بوك" المعتدى عليه من مربيته ليلا أثناء نومها تكشف الحقيقة تفاصيل الواقعة كاملة - مجلة عالم المعرفة
 والدة طفل الـ"فيس بوك" المعتدى عليه من مربيته ليلا  أثناء نومها تكشف الحقيقة  تفاصيل الواقعة كاملة

والدة طفل الـ"فيس بوك" المعتدى عليه من مربيته ليلا أثناء نومها تكشف الحقيقة تفاصيل الواقعة كاملة

آثار فيديو غضب كثير من مستخدمي "فيس بوك" بعد انتشاره على موقع التواصل الاجتماعي، بسبب اعتداء وحشي وقع من خادمة على طفل صغير لبكائه أثناء النوم، حيث أخذت تلقنه عدة ضربات ما أدى لصراخ الطفل بصوت عال وبشكل هستيري، وفاجئت الأم الخادمة بدخولها إلى الغرفة التي ينام بها الطفل، وهو ما دفع "الوطن" للتواصل مع والدة الطفل لتروي القصة الكاملة للواقعة وتفاصيلها.

بدأت الوقعة منذ أسبوع ليلا، حيث رغبت ولاء يوسف والدة الطفل "عدي" البالغ من العمر 18 شهرا، في الاطمئنان عليه هو وأشقائه من خلال فتح الكاميرا لترى إذا كانوا على ما يرام أو يحتاجون أن تقوم بتغطيتهم، فوجدت "عدي" يبكي، ما جعلها تذهب في اللحظة الأخيرة التي ظهرت في الفيديو، ولكن لم تشاهد أن "فوزية" المربية لأطفالها كانت تعتدي عليه بالضرب المبرح.
دب الشك لأول مرة بداخل الأم نتيجة تبرير "فوزية" لبكائه بسبب غير منطقيا، قائلة: إنه "يريد دخول دورة المياه"، فيما تعلم الأم جيدا أن أطفالها لا يرغبون في قضاء حاجتهم أثناء نومهم، بالإضافة إلى أنها كانت بداخل غرفة الأطفال بفترة بسيطة ورأتهم بنفسها نائمين، ما جعلها ترجع إلى غرفتها لتشغيل ما سجلته الكاميرا صوتا وصورة.
كانت ما رأته في الفيديو من اعتداء على طفلها وقع كالصدمة عليها وعلى زوجها فكانت "فوزية" بارعة في التمثيل عليهما طوال هذه المدة، ما جعلها تنهار عليها ودفع زوجها لطردها خارج المنزل، قائلا: "لو كنت صبرت عليكي كان ممكن قتلتيها"، خاصة أن الخادمة ظلت تنكر ما فعلته بالطفل "عدي".

ولاء، لديها 5 أطفال، طفلة تبلغ من العمر 6 أعوام، وولد 4 أعوام ونصف وثلاث أبناء توأم ومن ضمنهم "عدي" يبلغون من العمر 18 شهرا، ما دفعها لاستدعاء مربية للأطفال من أحد المكاتب المعروفة؛ لتساعدها على مسؤولية قيادة الأطفال لكثرة عددهم وقرب سنهم من بعض.
وجاءت "فوزية" إليهم في مايو من العام الماضي، لم تشك لحظة بها، فكانت تعامل الأطفال بكل حنية وخوف وحب، تصلي كافة الفروض، جعلت الوالدين يشعرون أنها نعمة وجاءت إليهم، وكل من حولهم سواء أصدقاء أو أقارب يشكرون فيها، قائلين: "لو عندك أخت مش هتحبهم ولا تتعامل معاهم زي ما هي بتعمل حافظي عليها".
وأكدت "ولاء" أنها لم تشك فيها مطلقا من قبل: "أنا في غنى أني أشك فيها، لو شكيت فيها همشيها، البنت عدت مرحلة التمثيل، حتى جوزي مصدوم صادمة عمره، وخصوصا إن الرجالة مش بتثق في حد، لكن هي بجد كنا واثقين فيها، وبتعاملهم بحنية فظيعة"، مضيفة أنها قررت نشر الفيديو حتى يأخذ كل الناس حظرهم، "لو معنديش كاميرا كنت ولا عرفت حاجة".
وشرحت الأم، سبب وجود كاميرات في منزلها، موضحة أنه سبق منذ فترة ليست بعيدة، باستيقاظ أحد أبنائها التوأم بورم في ذراعه، ووجدت المربية تدلك له بالكريم، وعند سؤالها، ردت "تقريبا نام على ذراعه"، ولكن لم تشك بها لحظة ولكن كان عليها الذهاب إلى الدكتور لخطورة الأمر.
لم يقتنع الدكتور في ذلك الوقت أنه لم يمر بموقف عنف، لأنه احتاج إجراء عمليه له، وعندما قال لها الدكتور من الممكن أن يكون المربية فعلت له شيء، دافعت "ولاء" عنها بكل مصدقيه، فنصحها الدكتور أن تضع كاميرات لترى ماذا يحدث لأطفالها حتى وأن كانت تثق في المربية.
وأضافت الأم ولاء: "وقتها ولا أنا ولا جوزي زعقنا ليها لأننا واثقين إنها مش هي اللي عملت كده، بس جبنا ناس تركب كاميرتين واحدة في غرفة الأطفال بصوت وصورة، والثانية في الريسبشن، عشان بس لو حد وقع أو حصله حاجة نعرف حصلتله إزاي، وكانت هي موجودة وقالت كويس والله عشان لو حد وقع أو كده نعرف".
وتابعت الأم، أن المربية "فوزية" المقيمة معهما تكبر عنها في السن فهي في أواخر الثلاثينات ومن الإسكندرية وكانت متزوجة ولكنها انفصلت، وأنهم يمتلكون كافة بيانتها: "مكناش حرمنها من حاجة مرتبها 2500 ألف ده غير أكلها وشربها ولبسها وكرت شحن التليفون، كل حاجة عايزها بتيجي لها".
وردت عن انتقادات التي واجهتها على موقع التواصل اجتماعي "فيس بوك"، عن كيفية أنها تسمح لخادمة بأن تنام بجانب ابنها قائلة: "ميعرفوش طبيعة حياتي وإني أم لخمس أطفال وإني محتاجة حد معايا، مش معايا طفل واحد وجيباله حد وأنا نائمة في أوضتي، دي نايمة جنبه عشان أنا مش جنبه".
واستكملت حديثها قائلة: "لو عندك واحدة بتنضف ممكن تعامليها وحش لكن عندك مربية لازم تعمليها أحسن من أختك وبتبقى مستأمنها، وكنا بنقسم كل حاجة أنا مثلا أعمل أكل هي تقعد معاهم تتفرج على التلفزيون، هي تأكل حد وأنا حد تاني، هدفنا نربيهم، واحدة تحمي التانية تلبس، ورايا مشوار تعالي نامي مكاني كده".
قررت "ولاء" استحالة جلب مربية مرة أخرى، قائلة: "لو بموت من التعب أنا اللي هأخد بالي منهم"، مضيفة "من المحتمل تأتي بخادمة يوم واحد تنظف، تجلس معهم أثناء عملها في المطبخ ولكن تكون تحت عينيها طوال الوقت".
لم تتخذ "ولاء"، أو زوجها عبدالخالق، القرار في تقديم بلاغ ضد المربية التي اعتدت على طفلهما الصغير "عدي"، قائلة: "أنا نفسي تتشنق وجوزي بيقولي نحمد ربنا أنه سليم، في ناس قرايبي قالوا سبينا نقدم واحنا موافقين لو حد قدم بالنيابة عننا".
وأضافت أنها ظلت في حالة سيئة لمدة أسبوع كامل لا تستطيع تناول الطعام أو الشراب، خاصة أن "عدي" ابنها أصيب بميكروب بسبب أظافر فوزية في فروة رأسه الذي أدت إلى تورم رقبته، وتنصح أي أم: "لو بتشتغل تقعد مع عيالها ومتأمنش لأي حد، لو بطلع في الروح هي بردوا اللي تخدمهم".