simple hit counter لماذا قامت داعش بحرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة واختيار هذه الطريقة الوحشية ؟ - مجلة عالم المعرفة
لماذا قامت داعش بحرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة واختيار هذه الطريقة الوحشية ؟

لماذا قامت داعش بحرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة واختيار هذه الطريقة الوحشية ؟


لا شك أن كل إنسان يتمتع بذرة واحدة من الإنسانية في عالمنا أصيب بالحسرة والحزن والألم بعد مشاهدة فيديو حرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة على يد تنظيم داعش، وتسائل البعض عن السبب الذي دفع ذلك التنظيم الدموي إلى تغيير طريقة قتله لأعداءه، حيث كانت معظم فيديوهات القتل السابقة يقوم فيها بذبح أعداءه، في حين أنه اختص ذلك الطيار الأردني معاذ الكساسبة بالحرق حيا وتصويره ونشر الفيديو عبر العالم ليهز كافة أرجاء العالم والسبب من وجهة نظرهم أنه قام بحرق الآمنين  بقذائفه  وهذا من باب المعاملة بالمثل ..



معاذ الكساسبة القصة من البداية تعود إلى شهر ديسمبر الماضي حيث كان يشارك معاذ الكساسبة في أحد المهام العسكرية في سوريا لمحاربة التنظيم ذاته الذي أسقط طائرته ووقع أسيرا بين يديهم في مدينة الرقة، ثم حاول التنظيم الإرهابي بعد ذلك مقايضة الحكومة الأردنية مقابل تحرير الكساسبة على شرط أن يفرجوا عن ساجدة الريشاوي إلا أن الحكومة الأردنية طالبت التنظيم بتقديم ما يثبت أن الكساسبة على قيد الحياة، فما كان من التنظيم إلا القيام بحرقه حيا ليثبتوا لهم ذلك.


ساجدة الريشاوي على الهامش، ساجدة الريشاوي هي واحدة من المتورطين في أحداث تفجيرات أحد الفنادق في العاصمة الأردنية عمان والتي راح ضحيتها حوالي 60 شخصا، وتم القبض عليها منذ عام 2005 على أثر ذلك، وفي صباح اليوم قامت الحكومة الأردنية بتنفيذ حكم الإعدام في ساجدة الريشاوي ردا على حرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة.




حرق الطيار الأردني جاءت كارثة اليوم على يد ذلك التنظيم الوحشي بعد مرور 3 أيام فقط على قتلهم للرهينة الصحفي الياباني كينجي جوتو الذي يبلغ عمره 48 عاما، وقبل تنفيذ تلك العملية الدموية أجبر التنظيم الطيار الأردني على أن يقول أسماء هؤلاء الطيارين الذين كانوا يقومون معه بالمهمة الموكلة إليهم، وعقب ذلك خرج الرئيس الأمريكي يدين ما فعلته داعش ووصفها بالتنظيم الوحشي الذي يقوم على الدماء والقتل، كما أعلنت أمريكا وعددا من الدول تضامنها مع الحكومة الأردنية وشعبها. وتعتبر المرة الأولى التي يظهر فيه أعضاء التنظيم الداعشي بالزي العسكري كما شاهدنا في الفيديو في رسالة منهم إلى مزيد من العنف والتدمير. جدير بالذكر أن أهل الطيار الأردني معاذ الكساسبة دخلوا في حالة مذرية من البكاء والحزن عقب رؤيتهم لابنهم في المشهد الأخير محروقا.



المفكر الإسلامي الدكتور ناجح إبراهيم، أكد أن أسلوب حرق ''الأسير'' أمرًا جديد على الإسلام، وأن هناك أحاديث في السنة النبوية منعت التعذيب بالنار، '' لايعذب بالنار إلا رب النار''، كما نهى الإسلام حرق القمل والحشرات، قائلًا '' فكيف بحرق البشر؟''.

وأضاف إبراهيم في تصريحات مصراوي، أن الأسلوب القتل المختلف الذي اتبعه داعش ضد الطيار الأردني يرجع إلى العداء السابقة بين أبو مصعب الزرقاوي الأردني الموطن، ومؤسس تنظيم القاعدة والجهاد في بلاد الرافدين والنظام الأردني، حيث حكم بالإعدام غيابيًا على الزرقاوي بعد مسؤوليته عن تفجير أحد الفنادق الأردنية، مشيرًا إلى أن التنظيم- الذي تفرع من القاعدة- ربما يكون قد حمل بداخله تلك العداوة وتعامل من خلالها من الطيار الأردني.
في السياق ذاته، قال المحلل الأمريكي مايكل ويس المتخصص في شؤون الإرهاب في مقابلة مع قناة ( CNN): ''لدى داعش نظرة خاصة نحو الكساسبة بسبب جنسيته الأردنية، علينا أن نتذكر أن داعش هو خليفة تنظيم القاعدة في العراق، الذي أسسه الأردني أبومصعب الزرقاوي، والذي قتل بغارة أمريكية بمساعدة أردنية، كما أن المجموعة الأساسية التي جلبها الزرقاوي معه لقيادة القاعدة في العراق كانت مكونة من أردنيين، وبالتالي فإن التنظيم سيتعامل بشكل مختلف تماما مع الطيار الأردني الذي يحتجزه.''
سبب آخر ذكره المفكر الإسلامي ناجح إبراهيم والمتخصص في الحركات الجهادية، أن استخدام داعش لأسلوب حرق الطيار الأردني يرجع إلى أن الأردن من أشد الدول مكافحة للجماعات الإرهابية والحركات المتطرفة، فكان هذا الأسلوب متعمد من باب تخليص الحسابات.
داعش وجنكيز خان
من جانبه، علق الصحفي البريطاني روبرت فيسك على الطريقة التي تم من خلالها إعدام الطيار الأردني، وقال ''لهذا قاموا بإحراقه بالنار، هذا ما تريد الدولة الإسلامية عرضه للعالم، وهذه طريقة جنكيز خان الوحشية''.
يتفق الدكتور ناجح إبراهيم مع فيسك، في أن داعش تقوم بإحياء أساليب التعذيب الهمجية التي انتهجها القائد المغولي جنكيز خان خلال فتح البلدان المستعصية عليه، وكان من أبرزها حرق الأحياء بالنار، مؤكدًا ان هذه الأساليب لاتمت للإسلام بصلة، وان النبي محمد (ص) قام بالإفراج عن الأسرى في غزوة بدر وحنين وغيرهما.
وأشار إلى أن حرق الكساسبة سيكون له تأثير سلبي على تنظيم داعش في العراق، نظرًا لأن العائلات والقبائل في الأردن لها امتداد في دولة العراق مما يساهم في تأجيج نار غضب هذه القبائل ضد هذا التنظيم ومحاولة تقويضه قصاصًا لدم ابنهم، لاسيما وأن الأردن والعراق تربطهما علاقات عائلية وقبلية تتجاوز العلاقات السياسية.
أوضح أن '' فقه الحرق '' بدأ انتشاره للأسف بعد ثورات الربيع العربي، حيث قام المحتجون بحرق مقرات الأحزاب والكنائس ومؤسسات مختلفة، لافتًا إلى أن داعش زاد على ذلك حرق البشر بالناس وهم أحياء.