simple hit counter توم و جيري ( القط والفأر ) - وكيف خدعنا الاعلام...! - مجلة عالم المعرفة
من منا لم يشاهد هذا الكرتون الظريف الخفيف ؟.. زعم أن أطفال العالم أجمع قد تربوا علي هذه المغامرات اللذيذة بين توم وجيري من منا لم يتعاطف مع جيري المسكين الذي يحاول جاهدا أن يعيش في سلام من خلال مأوي بيسط وغذاء بينما يسعي توم دائما للإقلال من راحته والتحامل عليه وطرده من منزلهإن هذه هي الصورة ببساطة والإنطباع الذي تعايشنا معه طوال تلك السنوات الماضية في قصة القط والفأر فـ جيري هو مثال للخير .. بينما توم هو مثال الشر لو سألت أي طفل صغير أو حتي رجل كبير لأجاب هذه الإجابة بلا تردد أو تفكير لكن في واقع الأمر أن جيري هو مثال الشر وليس توم ولكن استطاع الإعلام ان يوصل الرسالة التي ارادها بكل فن ومهارة وابتلعنا جميعا الطعم..... جيري فأر” مستوطن ” للمنزل .. ضيف غير مرغوب فيه ..




 يسرق الجبن ويكسر الأثاث بينما يحاول توم طرد هذا الفأر الذي يعتبر عدوا لكل ربة منزل لكن الصورة التي تم نقلها بأن هذا فأر مسكين لا يستطيع أن يحيا بسلام مع قط شرير يحاول الحفاظ علي ممتلكات المنزل في الوقت الذي اجاز فيه كاتب القصص ان يسرق الفأر من أكل البيت ليخرج منتصرا ناجيا بفعلته في نهاية كل حلقة تقريبا .. لا يجيز ذلك لتوم الذي دائما ما يقع أسير فعلته رغم أن كل ذنبه هو حماية البيت من اللص مصورا توم علي أنه أحمق غبي .. وجيري هو الأذكي والأفضل قد تبدو قضية صغيرة بالنسبة للبعض ..


بينما هو واقع الصناعة الإعلامية منذ الأزل والتي يتحكم في أكثر من 80% منها وكالات مشبوهة تعلمون من يمولها الإعلام هو السلاح الذي فطن له أعداؤنا منذ عشرات السنين حتي أصبحوا يملكون مقاليده في الداخل قبل الخارج ينشرون به الشائعات ويغيرون به القناعات إحذر أخي القارئ أن تكون متعاطفا يوما مع من يسرق الجبن فعندك سلاح العقل الذي تسطيع أن تميز به الخير من الشر .. والحق من الباطل أخي الكريم لقد تم تزييف التاريخ وتشويه الشخصيات الوطنية وتقديس العملاء والخونة وتقديمهم علي أنهم أبطال حموا أوطاننا من الإستعمار مع أنهم قدموه لقمة سائغة لأعدائنا نحن علي موعد مع معركة أخري وهي إستردار الحقيقة و التاريخ من خلال إعلام مزيف.... ببساطة الشخصيات الثلاث في الكرتون تتجسّد في الواقع كالتالي: ( توم القط = صاحب آلأرض/ جيري الفأر = المستعمر/ الكلب هو الذي يحمي المستعمر) وهم في صراع أزلي لا ينتهي.. هذه فكرتي البسيطة حول الكرتون.سيما في قلب الحقائق

هناك 4 تعليقات:

غير معرف يقول...

الهدف الوحيد و الاقوى من هدا المسلسل الكرتوني هو تنشئة اولادنا من صغرهم على العنف و التمرد

غير معرف يقول...

ما ترحمونا من الكلام الفارغ ده.

غير معرف يقول...

اضيف لك معلومة الكثير يجهلها وهي كالتالي : لو بحثت في فكر اليهود ومعتقداتهم ستجد ان الفأر حيوان مقدس وعلى العكس تماما فان القط عند المسلمين محبوب وطاهر فلمس القط لا يستوجب اعادة الوضوء على العكس اذا لمست كلبا عافاك الله فانك تعيد الوضوء لانه حيوان نجس ,,واضيف لك ان منتج هذه الرسوم المتحركة يمثل بصورة الفأر الصغير اليهود فهم فئة قليلة ولكنها تمتاز بالمكر والحيلة وتريد ان تجد لنفسها مكانا في هذه الحياة ، في حين ان يمثل بصورة القط العرب والمسلمين فهم كثرة ولكنهم ليسوا اذكياء ودائما ينساقون وراء رغباتهم التافهة تماما كالقط توم الذي دائما ما يخدعه الفأر جيري بحيله الشيطانية , والهدف من هذا الفيلم الرتوني ابعد من كونه تسلية لاطفالنا بل هو عبارة عن زرع للفكر اليهودي في عقول اطفالنا الذين يحبون اغلبهم الفار جيري بالرغم من انه ينال ما يريده بطرق غير سليمة الا انهم يتعاطفون معه ويحبونه , وهذا ما يعمل عليه الكثير من منتجي الافلام الكرتونية من زرع افكار شيطانية في عقول ابنائنا ....وشكرا

mohammed AL-amre يقول...

الله اكبر كيف يدس سم فين

keyboard_arrow_up

جميع الحقوق محفوظة © مجلة عالم المعرفة

close

أكتب كلمة البحث...