simple hit counter المعلمة الذي رفض زوجها و أهلها استلام جثتها و السبب. - مجلة عالم المعرفة
المعلمة الذي رفض زوجها و أهلها استلام جثتها و السبب.

المعلمة الذي رفض زوجها و أهلها استلام جثتها و السبب.


في يوم خرجت من منزلها مع زوجها قاصدةً مدرستها وبعد أن ودعها واطمأنت أنه قد ذهب اتصلت بالوغد الذي قد اغواها من قبل بمعسول الكلام كانت على موعد معه فلما أتى استأذنت من مديرتها بدعوى أن صغيرها مريض ،فخرجت “المعلمة” مع المجرم و ذهبا إلى أحد الفنادق الخمس نجوم المشهورة وبعد أن استأجرا إحدى الغرف فيه سبقته المعلمة إلى الغرفة بينما ينهي هو إجراءات الإيجار، وبعد أن انتهى ذهب إليها فلما دخل الغرفة وجدها منطرحة على السرير متزينة بكامل زينتها من أصباغ وعطور وفي هذا الفندق وفي هذه الغرفة هُدمت الفضيلة واُستبيحت الكرامة وعُصي الرحمن ،




وبعد أن انتهى الحقيران من فعلتهما ذهب للسيارة ليحضر بعض الأغراض و قيل أنه ذهب ليحضر الغداء ثم عاد وكانت هي كما كانت مرتمية على السرير لايسترها ولو خيط حرير وكانت على هيئة من الزينة والجمال فلما أراد أن يعيد فعلته معها أخذ يداعبها ببعض الكلمات والحركات يحاول ان يصحيها ممازحا ولكنها لم تجبه .. نعم لم تتكلم ولم تتحرك ولا رايح تحرك….. حزناً على ما فعلت من عمل قبيح وشنيع. وندم ام ماذا ندماً على هذه الخيانة العظمى. تذكر العزيز الحكيم. ياليتها لم تتكلم ولم تتحرك لهذه الأسباب…ولكن…. فاجأها ملك الموت ……نعم لقد ماتت …..ماتت على الفضيحة والخيانة و العار…..ماتت على الزنى و الدمار….. لاحول و لاقوة إلاّ بالله العلي العظيم. النتيجة/ الرجل / في السجن و ينتظر حكم القاضي . المعلمة / ماتت على الفضيحة. زوج المعلمة / رفض استلام الجثة. أهل المعلمة / رفضوا استلام الجثة كما فعل الزوج. حسبي الله ونعم الوكيل. ولكن /اللهم اغفرلنا ولهما و لجميع المسلمين…آآمييييين